البنوك في السويد تضع شروط مختلفة على طالبي اللجوء

0

يواجه طالبو اللجوء صعوبة في فتح حساب في البنك خلال فترة طلب اللجوء. السبب يعود الى قوانين الاتحاد الأوروبي التي أصبحت اكثر صرامة الى جانب وجود روتين مختلف لدى البنوك السويدية.

هاجا عبد إسكندر من كردستان العراق حاولت اربع مرات الحصول على حساب في “سويدبنك” لكن كل مرة كان البنك يطلب منها اصطحاب مترجم محلف .

– الامر كان متعب لان رب العمل اشترط ان يكون لي حساب في البنك لكي احصل على العمل، تقول هاجا.

رغم عدم وجود قوانين او تعليمات صادرة عن اتحاد البنوك تشترط اصطحاب العميل طالب اللجوء لمترجم محلف عند ذهابه الى البنك للحصول على حساب مصرفي، الا ان بعض البنوك تشترط ذلك، رغم وجود نقص في اعداد المترجمين المحلفين، التي تصل اجورهم الى 400 كرون في الساعة، على طالب اللجوء دفعها للحصول على حساب في البنك.

بحسب مديرة فرع “سويدبنك” في مدينة اوميو، ماري يوانسون، لدى بنكها توجيهات بان يتم الاستعانة بمترجم محلف عندما لا يتقن العميل الجديد اللغة السويدية. لكن نظراً لشحة المترجمين المحلفين بدأ البنك بتخفيف تلك الشروط.

اترك ردًا